ما فائدة تركيب الدعامة للعضو الذكري؟ تُساعد جراحة تركيب الدعامه للعضو الذكري على علاج مشكلة شائعة بين الرجال، ألا وهي مشكلة الضعف الجنسي والمعروفة أحيانًا بضعف الانتصاب.

يُسبب الضعف الجنسي الكثير من المشكلات النفسية والزوجية للرجال، ما يجعلهم يبحثون دائمًا عن حل سريع وفعال لعلاج تلك المشكلة والتخلص من الحرج الذي تُسببه، وهنا يأتي دور دعامة القضيب كعلاج فعال لضعف الانتصاب أو العجز الجنسي.

سبب تركيب الدعامة للعضو الذكري

يُعد ضعف الانتصاب السبب الرئيسي لـ تركيب الدعامة للعضو الذكري، ويُمكن تعريف مصطلح ضعف الانتصاب على أنه حالة تظهر عند الرجال بسبب وجود خلل في تدفق الدم إلى العضو الذكري وعدم استجابته -أي القضيب- إلى المثيرات الجنسية والهرمونات، ما يؤدي إلى ارتخاء القضيب وفقدان قدرة الرجل على إتمام عملية الإيلاج أثناء العلاقة الجنسية.

ملحوظة: قد يعود سبب ضعف الانتصاب إلى عوامل نفسية ناتجة عن الضغط والتوتر، فـ أسباب ضعف الانتصاب لا تقتصر على العوامل الفسيولوجية فقط.

أقرأ أيضاً عن: اسباب ضعف الانتصاب المفاجئ

ما هي عملية زرع دعامة بالعضو الذكرى؟

تبدأ خطة علاج الضعف الجنسي عند الرجال في المراحل الأولى باستخدام أدوية تقوية الانتصاب، مثل الفياجرا، وفي بعض المراحل الأكثر تقدمًا يُمكن اللجوء للعلاج بالحقن الموضعي في العضو الذكري، مثل: حقن آلبروستاديل.

في الحالات المتقدمة أو عند فشل الأدوية والحقن الموضعي للقضيب في علاج المشكلة، حينها يحتاج الرجل إلى الخضوع لعملية جراحية لـ تركيب الدعامة للعضو الذكري.

وتعتمد الفكرة الأساسية لتلك العملية على زرع أنابيب أو دعامات مصنوعة من مادة السيليكون داخل النسيج الكهفي في القضيب.

ملحوظة: النسيج الكهفي جسم إسفنجي يوجد داخل القضيب يحتوي على شبكة من الأوعية الدموية، يتدفق الدم عبر تلك الأوعية الدموية ليصل إلى القضيب أثناء عملية الانتصاب.

أنواع دعامة القضيب

تنقسم أنواع الدعامات الذكرية إلى نوعين رئيسيين:

  1. الدعامة المرنة.
  2. الدعامة الهيدروليكية القابلة للنفخ.

لنتعرف على أنواع الدعامات المستخدمة في عمليات تركيب الدعامة للعضو الذكري بمزيدٍ من التفصيل:

الدعامة المرنة

الدعامة المرنة تسمح للرجل بالتحكم فيها بسهولة عند الحاجة إلى ممارسة العلاقة الزوجية، فهي دعامات قابلة للثني إلى أسفل أو الرفع إلى أعلى، الأمر الذي يجعلها سهلة الاستخدام.

أبرز ما يعيب الدعامات المرنة (أو شبه الصلبة) أنها تُشكل ضغطًا على أجزاء القضيب الداخلية، ما يُسبب بعض الضيق للرجل، إلى جانب أنها لا توفر مظهرًا طبيعيًا للقضيب، ويصعب إخفاؤها أسفل الملابس حتى بعد ثنيها إلى أسفل.

الدعامة الهيدروليكية

تعتمد فكرة هذا النوع من الدعامات على تدفق سائل أو محلول ملحي إلى القضيب أثناء الجماع للحفاظ على وضعية الانتصاب.

تنقسم الدعامات الهيدروليكية (أو القابلة للنفخ) وفقًا لعدد القطع التي تحتويها كل دعامة إلى نوعين أساسيين، ألا وهما:

الدعامة الهيدروليكية ذات الثلاث قطع

تتكون هذه الداعمة من ثلاث قطع أساسية:
دعامتان (أنبوبان) يوضعان في النسيج الكهفي للقضيب.
مضخة قابلة للنفخ توضع في كيس الصفن.
خزان مملوء بسائل ملحي يزرعه الطبيب في جدار البطن، وجميع تلك القطع متصلة ببعضها البعض.

الدعامة الهيدروليكية ذات القطعتين

تعتمد هذه الدعامة على الفكرة نفسها، ألا وهي ضخ سائل إلى الأنابيب الموجودة في القضيب لبدء عملية الانتصاب، وتتكون من قطعتين:
أنبوبان يدعمان القضيب.
مضخة في كيس الصفن، وتحتفظ تلك المضخة بالسائل بدلًا من تخزينه في قطعة إضافية كما هو الحال مع الدعامة ثلاثية القطع.

خطوات تركيب دعامة الانتصاب

بعد خضوع الرجل إلى جميع الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة، يناقش الطبيب المُعالج بعض الأمور مع الرجل، مثل: فوائد تركيب الدعامة، وأنواعها المتاحة، إلى جانب النتائج المتوقعة بعد الجراحة.

وما إنْ يستقر الطبيب على نوع الدعامة المناسب لمشكلة المريض وحجم قضيبه، تتوالى خطوات الجراحة كما الآتي:

  1. إزالة شعر منطقة العانة لكي يتسنى للطبيب تنفيذ خطوات عملية تركيب الدعامة للعضو الذكري بسهولة.
  2. التخدير الكلي، وتركيب قسطرة البول، ووضع المحاليل الوريدية اللازمة.
  3. عمل شق صغير أسفل رأس القضيب.
  4. إدخال أنابيب الدعامة إلى النسيج الكهفي في القضيب.
  5. إغلاق الجرح بالخياطة.

ملحوظة شديدة الأهمية: الخطوات المذكورة أعلاه تنطبق على تركيب الدعامات المرنة فقط، لأن الطبيب إذا قرر تركيب الدعامة الذكرية القابلة للنفخ فإنه سيضطر إلى عمل شقوق في أماكن مختلفة:

دعامة الانتصاب القابلة للنفخ ذات القطعتين: يشق الطبيب فتحة في كيس الصفن لإدخال المضخة والصمام المتحكمين في عملية الانتصاب.
الدعامة القابلة للنفخ ذات الثلاث قطع: يفتح الطبيب فتحةً جراحية في أسفل منطقة البطن لتركيب الخزان الذي يحتوي على المحلول الملحي.

كم تستغرق عملية تركيب الدعامه للعضو الذكري؟

تستغرق عملية تركيب الدعامة للعضو الذكري ما بين ساعة إلى ساعتين تقريبًا بحسب الحالة ونوع دعامة الانتصاب التي من المقرر تركيبها.

هل عملية زرع الدعامة للعضو الذكري صعبة؟

تُعد عملية زرع دعامة بالعضو الذكرى من الجراحات اليسيرة التي لا تتضمن مخاطر جسيمة كما هو الحال مع الجراحات الكبرى (Major surgries)، وكلما كان الطبيب المتخصص ماهرًا ولديه خبرة واسعة في تنفيذ هذا النوع من العمليات، كانت العملية ناجحة وسهلة.

نسبة نجاح عمليات تركيب دعامة القضيب

تتخطى نسبة نجاح جراحات زرع دعامة الانتصاب الـ 95% كنتيجة طبيعية للتقدم العلمي وتطور التقنيات المستخدمة في تصميم الدعامات.

تعليمات استخدام دعامة القضيب

قد يخشى بعض الرجال من مواجهة صعوبات في استخدام الدعامة الذكرية أثناء الجماع، لذلك لن يفوتنا توضيح بعض التعليمات بشأن طريقة استخدام كل نوع من أنواع الدعامات:

يتحكم الرجل في استخدام الدعامة المرنة يدويًا من خلال رفعها إلى الأعلى أثناء الجماع، ثم ثنيها إلى الأسفل عند الانتهاء.
أما الدعامة الهيدروليكية فيتحكم فيها الرجل عن طريق الضغط على المضخة الموجودة في كيس الصفن، وبمجرد الضغط يتدفق السائل الملحي فيملأ الأنابيب الموجودة في جسم القضيب، ومن ثمَّ يحدث الانتصاب.

مضاعفات تركيب دعامة الذكر

إنَّ عمليات تركيب دعامة الانتصاب مثلها كمثل أي جراحة تنطوي في بعض الأحيان على آثار جانبية، تشمل:

  • الإصابة بالعدوى.
  • وجود خلل في أداء الدعامة بسبب عيوب في طريقة تركيبها أو بسبب عيوب في الصناعة ناجمة عن رداءة جودة الدعامة.
  • التصاق الدعامات بالجلد أو خروجها منه.

من أجل تفادي تلك المضاعفات، يجب على الرجل التأني جيدًا عند اختيار الطبيب المُعالج والتأكد من خبرته وكفاءته في تخصص علاج أمراض العقم والذكورة.

تجربتي مع الدعامة الذكرية

نقلًا عن أحد الرجال المُصابين بمشكلة الضعف الجنسي ممن خضعوا لعملية تركيب دعامة القضيب عند الدكتور عمرو المليجي: «تجربتي مع الدعامة الذكرية في عيادة الدكتور عمرو المليجي كانت من أنجح التجارب العلاجية التي مررت بها. وحرص الدكتور عمرو على متابعة حالتي وإرشادي إلى كيفية استخدام الدعامة بعد العملية، والحمد لله تحسنت قدرة القضيب على الانتصاب وأصبحت أستطيع الحفاظ على وضع الانتصاب لوقتٍ أطول، وتخلصت من الحرج والمشكلات الزوجية التي كنت أعيشها قبل تركيب الدعامة»

تكلفة عملية الدعامة للعضو الذكري

يتفاوت سعر عملية تركيب الدعامة للعضو الذكري تبعًا لنوع الدعامة المُقرر زرعها في القضيب، بالإضافة إلى مهارة الطبيب وجودة الدعامات والأدوات الطبية المستخدمة في إجراء الجراحة.