يحتاج عادة الرجال إلى تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي فالحيوانات المنوية قد تقل أعدادها وتؤثر على خصوبة الرجل، فكيف يتم تنشيط الخصية؟ إليك الإجابة في مقال اليوم.

إن كانت عملية الدوالي تحسن الخصوبة، فلمَ التنشيط؟

تشكل الدوالي مشكلة حقيقية في عدد الحيوانات المنوية في الخصية، إذ تؤدي إلى منع وصول الدم إلى الخصيتين في كيس الصفن، بالتالي تتأثر عملية إنتاج الحيوانات المنوية بالسلب، وتنخفض الخصوبة.

لهذا كان ولا بد الخضوع لـ عملية دوالي الخصية باعتبارها الحل الأمثل لاستعادة التدفق الدموي وتحسين الخصوبة لدى الرجال، لكن ما نسمعه الآن أنه من المفترض كذلك تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي، فما الهدف من ذلك؟

إن الخصيتين تتأثران كثيرًا بإجراءات العملية من تخدير وشق للجلد وخياطة تهدف جميعها لإزالة الأوردة المنتفخة، وبسبب ذلك تتراجع عملية إنتاج الحيوانات المنوية قليلًا لذا لزم تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي.

هل معنى هذا أن شكل الخصيتين بعد عملية الدوالي يتغير؟

حتى نجيب عن هذا السؤال دعنا نلقي نظرة على شكل الخصيتين قبل وبعد عملية الدوالي.
الأعراض وشكل الخصيتين قبل عملية الدوالي
قبل العملية تظهر الأوعية الدموية متضخمة بصورة واضحة للعيان في كيس الصفن، فالمظهر يبدو مشابهًا لكيس من الديدان.

يصاحب هذا المظهر الخارجي بعض الأعراض، مثل:

  • الشعور بألم في كيس الصفن.
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون.
  • تقلص حجم الخصية المصابة أحيانًا.
  • انخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجل.
  • الشعور بكتلة غير مؤلمة في الخصية.
  • تضخم في كيس الصفن.

شكل الخصيتين بعد عملية الدوالي

ما بعد عملية الدوالي في الخصية تصبح العروق منتفخة قليلًا لكنها غير سميكة، إذ يقل حجمها ويقل حجم الخصية بنسبة بسيطة، أما كيس الصفن فالتمدد الحاصل فيه لا ينكمش إلا لو كان التمدد بسيطًا.

من المحتمل بعد عملية الدوالي أن تنتفخ الخصيتان، وهو أمر لا يدعو للقلق، فهذا عرض مؤقت يدوم لفترة قصيرة -حوالي أسبوعين- ثم يزول تدريجيًا بمرور الوقت.

كيفية تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي

يعتمد تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي على عدة تعليمات وإرشادات ينبغي على المريض اتباعها وعدم إهمالها، وتشتمل تلك التعليمات على الآتي:
الالتزام بالأدوية

من الضروري على المريض ألا يتجاهل الأدوية التي وصفها له الطبيب، إنما يتناولها في مواعيدها الصحيحة وبالجرعات المعينة.

تنظيف مكان العملية

يلزم على المريض الحفاظ على جرح العملية نظيفًا حتى لا يتلوث الجرح بالميكروبات وتنتقل إليه عدوى بكتيرية، بالإضافة إلى عدم تعريض هذه المنطقة إلى الماء.

تجنب بذل مجهود كبير

في الفترة التالية للعملية حاول ألا تؤدي أي تمارين رياضية وأن تبتعد عن ممارسة العلاقة الحميمية، وخذ قسطًا من الراحة إلى أن تعود الخصية إلى حجمها الطبيعي.

استخدام كمادات باردة

كذلك ينبغي على المريض استعمال كمادات باردة على الخصيتين مع الاهتمام بتناول الملينات وتجنب الإصابة بالإمساك.

ما بعد عملية الدوالي في الخصية، التحاليل المعملية

في الفقرة السابقة تعرفنا على كيفية تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي، أما الآن فإننا سنتعرف على الآثار الناتجة من هذا التنشيط.

بعد عملية دوالي الخصية وبالتحديد بعد مرور من 3 إلى 4 شهور يُجري الطبيب تحليلًا للسائل المنوي بهدف قياس مستوى الخصوبة ومدى تحسنها عند الرجل.

نتائج تحليل السائل المنوي بعد عملية دوالي الخصية

عادة ما يبين تحليل السائل المنوي زيادة جيدة في عدد الحيوانات المنوية وتحسنًا في مستوى حركتها، مما يعني أن عملية دوالي الخصية قد استطاعت تحقيق النتيجة المرجوة منها، وحسنت مستوى الخصوبة بنسبة تتراوح ما بين 60 إلى 80 بالمئة.

مع مرور الوقت وبعد بلوغ 6 أشهر على عملية دوالي الخصية، يلاحظ المريض تحسنًا ملحوظًا في الخصوبة فالتدفق الدموي عاد إلى كيس الصفن والخصية وارتفع هرمون التستوستيرون مجددًا.

يجدر بنا التنويه على أن من يُجري التحاليل في وقت مبكر عن 3 أشهر قد يجد أن عدد الحيوانات المنوية قليلًا للغاية، بل أحيانًا يجده منعدمًا، فالخصية لا تزال متأثرة بالجراحة ولم تستعد كامل عافيتها لهذا من الضروري الانتظار وعدم الاستعجال.

هل يحتاج الجميع إلى تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي؟

إن الشكوى التي يشترك فيها الجميع بخصوص دوالي الخصية هي أنها تمنعهم من الإنجاب، إذ عدد الحيوانات المنوية يصير قليلًا جدًا، لهذا فتنشيط الخصية أمر هام للوصول إلى النتيجة النهائية بسرعة.

هل هناك حالات لا تنشط فيها الخصية بعد العملية؟

كل الحالات واردة، فكما هناك مرضى تحسنوا ونشطت لديهم الخصية هناك آخرون لم يتحسنوا، بل قد تظهر على بعضهم مضاعفات للعملية، مثل:

  • القيلة المائية وهي عبارة عن تراكم للسوائل حول الخصيتين.
  • صعوبة في التبول.
  • احمرار والتهاب جرح العملية.
  • تورم الخصية وعدم استجابتها للكمادات الباردة.
  • الإصابة بالعدوى.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بألم في الساق أو تورم.

إن الجزم بنجاح العملية مع الجميع أمر غير صحيح، فجسم كل فرد يختلف عن الآخر، مع ذلك ينبغي أخذ الاحتياطات اللازمة لنجاح عملية دوالي الخصية، وهي:

  • اختيار دكتور خبير متمرس لإجراء هذه العملية والمتابعة معه بعدها.
  • العمل بالنصائح والتعليمات التي يوضحها الطبيب.
  • الابتعاد عن كل ما يحذر منه الطبيب.

على العموم..

لا تهمل تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي، فالأمر لا يحتاج إلا الالتزام والاهتمام وعدم الإهمال من أجل التعافي من العقم وآثاره السلبية على الصحة النفسية.. ونتمنى لك في النهاية دوام العافية والصحة.