تؤثر امراض العضو الذكري بالسلب على الصحة الجنسية للرجل وتجعله غير قادر على ممارسة العلاقة الجنسية بصورة طبيعية، وفي بعض الأحيان قد لا يتمكن من ممارستها من الأساس.

الرجال -خاصة كبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة- يبحثون دائمًا عن صحة القضيب، لذلك يتجه الكثيرون نحو الاعتماد على بعض المنشطات أو الأدوية الجنسية دون استشارة الطبيب، وهو ما يؤثر عليهم بالسلب، مما يجعل الأمر أكثر تعقيدًا فيما بعد.

في مقال اليوم نحدثكم عن بعض امراض العضو الذكري التي تؤثر على صحة القضيب، كما نتعرف على كيفية علاج هذه الأمراض، بجانب التعرف على الإجراءات الوقائية لتحسين الصحة الجنسية بشكل عام.

ما هي امراض العضو الذكري؟

امراض العضو الذكري واحدة من امراض الجهاز التناسلي الذكري، وتتسبب جميعها في انخفاض قدرة الرجل الجنسية مما يجعله غير قادر على ممارسة العلاقة الجنسية بصورة طبيعية.

وتتمثل امراض العضو الذكري فيما يلي:

ضعف الانتصاب

هو عدم قدرة الرجل على الحفاظ على انتصاب القضيب بما يكفي لأداء العلاقة الجنسية مع زوجته أو عدم الوصول للانتصاب من الأساس، وهي أحد المشاكل الشائعة خاصة لدى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

سرعة القذف

يعني مصطلح سرعة القذف عدم قدرة الرجل على التحكم في قذف السائل المنوي، بحيث يحدث القذف خلال فترة زمنية قصيرة للغاية، ويمكن أن تكون قبل عملية إيلاج العضو الذكري داخل المهبل، وبذلك لا تستمتع الزوجة بالعلاقة الجنسية، وهو ما يضع الزوج في موقف مُحرج للغاية أمام زوجته.

اعوجاج القضيب

اعوجاج أو انحناء القضيب هي أحد امراض العضو الذكري متوسطة الشيوع، فهي ليست مرض نادر ولا منتشرة بشكل كبير، ويُعرف اعوجاج القضيب على أنه تشوه في العضو الذكري، فبدلًا من أن يكون مستقيمًا في حالة الانتصاب يكون مائلًا إما لليمين أو لليسار أو لأعلى أو لأسفل، مما يتسبب في مشاكل جنسية وألم قوي للزوجة، وفي بعض الأحيان يصل إلى حد الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية.

تليف القضيب

تليف القضيب أحد امراض العضو الذكري، ويُعرف أيضًا بمرض بيروني، وهو عبارة عن تشوه الأنسجة الداخلية للقضيب، مما يمنع وصول الدم إليه بكميات كافية، مما ينتج عنه تورم القضيب أو انحنائه أو ضعف الانتصاب.

ويصاب الرجال بهذه المشكلة الجنسية نتيجة عدة أسباب على رأسها العامل الوراثي، بجانب صدمات القضيب الناتجة عن ممارسة العلاقة الجنسية العنيفة.
وترتبط المشاكل الجنسية عند الرجال ارتباطًا وثيقًا بـبعض الأمراض المزمنة، وعلى رأسها أمراض القلب والأوعية الدموية والسكر، فأصحاب هذه الأمراض مرشحون بصورة كبيرة للدخول في دوامة المشاكل الجنسية المعقّدة.

علاج امراض العضو الذكري

بعد أن تعرفنا على امراض العضو الذكري، حان الوقت للتعرف على كيفية علاج هذه الأمراض..

علاج الضعف الجنسي عند الرجال مرتبط بالأسباب أو الأمراض التي يعاني منها الرجل، فعلى سبيل المثال إذا كان الرجل يشتكي من الضعف الجنسي وهو مصاب بمرض السكر، وبعد الفحص تبين أن هذا منشأ المشكلة، فحينها يتمثل العلاج في ضبط مستوى السكر في الدم وبعدها يتم ملاحظة الفرق.

نفس الأمر من الممكن أن يتكرر مع من يعانون من مشكلات في الهرمونات، فقد يعانون من مشكلة نقص هرمون الذكورة، وحينها يمكن منح الرجل أدوية لزيادة الهرمونات.

أعرف أيضاً عن: دوالي الخصية الاسباب والاعراض وطرق العلاج

ويكون علاج امراض العضو الذكري تفصيليًا على النحو التالي:

علاج ضعف الانتصاب

يمكن علاج ضعف الانتصاب بعدة طرق مختلفة، منها العلاج بالأدوية التي يتم تناولها بإشراف من الطبيب المختص حتى لا تأتي بنتائج عكسية، أو الحقن الموضعي أو تركيب الدعامات، وهي الحل الأخير والجذري لعلاج هذه المشكلة، ويوجد من هذه الدعامات نوعان المرنة والهيدروليكية.

علاج سرعة القذف

علاج سرعة القذف له طرق متعددة، منها إجراء بعض التدريبات الخاصة أو تناول أدوية لتقليل سرعة القذف، أو استعمال بعض الدهانات الموضعية، كل ذلك يجانب تقديم الدعم النفسي الكامل للرجل.

علاج اعوجاج القضيب

يُستخدم العلاج الدوائي في الحالات الأولى لاعوجاج القضيب، وذلك لمنع تطور هذا الانحناء فقط لا غير، لكن في الحالات المتقدمة يكون التدخل الجراحي هو الحل الوحيد لعلاج هذه المشكلة، ولا تؤثر هذه العملية مطلقًا على القدرة الجنسية بل إنها تعالج التقوس فقط لا غير.

علاج تليف القضيب

يتم تحديد طريقة علاج تليف القضيب وفقًا لحالة التليف، ففي الحالات الأولى -التي لم يستقر فيها التليف- يتم منح المريض بعض الأدوية التي تحسن الدورة الدموية في الجسم، لكن لا يتم الاعتماد على هذه الأدوية كعلاج رئيسي، لأن أغلب الحالات ستحتاج إلى التدخل الجراحي، وهو الحل الأمثل لعلاج هذه المشكلة.

كيفية الوقاية من امراض العضو الذكري

للوقاية من امراض العضو الذكري عليك اتباع النصائح التالية:

  1. ممارسة التدريبات الرياضية لمدة ساعتين ونصف أسبوعيًا على أقل تقدير.
  2. اتباع أنظمة غذائية تتناسب مع حالتك والمرحلة العمرية التي تمر بها.
  3. محاولة الحصول على قسط كافٍ من الراحة والابتعاد عن الضغوطات والتوتر والقلق.
  4. شرب المياه بكثرة كجزء أساسي من نمط الحياة اليومي لا يمكن الاستغناء عنه.
  5. ضبط مستويات السكر في الدم.
  6. قياس ضغط الدم بصورة دورية.
  7. الإقلاع عن التدخين.
  8. الاهتمام الدائم بنظافة القضيب والمنطقة التناسلية.

في النهاية ينصح الدكتور عمرو المليجي -استشاري امراض الذكورة والعقم والصحة الجنسية- بضرورة توجه الزوجين إلى الطبيب -لأنها علاقة مشتركة فيما بينهما- لعلاج امراض الجهاز التناسلي الذكري، ولتلقي التعليمات الضرورية والعمل على محاولة تنفيذها، مع التأكيد على أن الزوجة لها دور كبير في خطة العلاج من خلال معرفة المشكلة وتقديم الدعم النفسي للزوج.