في حين أن تحديات الخصوبة قد تبدو رحلة طويلة، فاعلم أنك لست وحدك.. وفقاً لآخر إحصائيات العقم عند الرجال وجدوا أن أكثر من 20% من الذكور مصابون بدوالي الخصية، والحقيقة أننا نشعر بكل من مر بهذه المحنة، وخصوصًا إذا كان ذلك هو السبب في تأخير حصول الحمل. إليك هذا المقال الذي نستعرض فيه العلاقة بين دوالي الخصية والحمل، و نسبة الحمل بعد عملية الدوالي.

دوالي الخصية والحمل

يحدث مرض دوالي الخصية بسبب تضخم الأوردة في كيس الصفن نتيجة لحدوث خلل في الممرات الوريدية في الخصيتين، مما يؤثر على الحركة السليمة للدم، ويؤدي نقص تدفق الدم إلى تمدد وتضخم الأوردة في هذه المنطقة.
يحدث المرض في كثير من الأحيان في سن مبكر عند بداية نمو الخصيتين، تحديدًا عندما تحتاج الخصيتان إلى ضخ كمية كبيرة من الدم اللازمة لاكتمال النمو.

بعد أن تعرفنا معًا على طبيعة حدوث مرض دوالي الخصيتين، دعنا نعرف العلاقة بين دوالي الخصية والحمل .

تؤخر دوالي الخصيتين فرص حدوث الحمل، لكن لا تمنعه تمامًا مثل ما يشيع بين الكثير من الناس.
وينجم عن هذا المرض الكثير من الصعوبات التي تضعف من فرص حصول الحمل، مما يجعل دوالي الخصية والحمل أمران مترابطان.
وتتمثل المشكلات التي تسببها دوالي الخصية في:

  • ضمور الخصيتين، إذ يؤدي وجود الدوالي في الخصيتين إلى منع تدفق الدم إليهما بصورة صحيحة، مما يسبب تقلص حجم الخصيتين بمرور الوقت.
  • ضعف إنتاجية الحيوانات المنوية بسبب موت الكثير منها، لأنها تحتاج إلى ألا ترتفع حرارة الخصيتين عن 35 درجة مئوية، وتتسبب الدوالي في ارتفاع درجة حرارة الخصيتين عن الـ 35.

شائعات حول مرض دوالي الخصية

تنتشر عدة أقاويل بين الناس حول دوالي الخصية، وهو ما لا يجلب سوى الضغوطات النفسية لدى المرضى. ومنها:

  • الربط الدائم بين دوالي الخصية والحمل يعرض الكثير من الرجال إلى اللوم المستمر لعدم الخضوع للعلاج فور ظهور الدوالي قبل الزواج، والحقيقة أنه يمكن للمريض أن يكون مصابًا بهذه المشكلة لفترات طويلة دون أن يلاحظ ذلك، ودون أن تظهر عليه أعراض واضحة، ويتم تشخيصه فقط عند الخضوع لفحوصات الخصوبة بعد ملاحظة تأخر الحمل.
  • الإجماع على أن دوالي الخصية تمنع فرص حصول الحمل، فهذه القضية غير مؤكدة، وليست السبب الوحيد لتأخر الحمل. فبعض الرجال بالرغم من إصابتهم بهذه المشكلة إلا أنهم يستطيعون إنتاج نسبة من الحيوانات المنوية القابلة للإخصاب، لذلك فإن دوالي الخصية والحمل لا يرتبطان بالصورة التي يتخيلها البعض، لاختلاف وضع كل حالة عن الأخرى حسب شدة الدوالي.
  • الخوف من جراحات الخصية لاعتقادهم أنها تترك ندبات فيما بعد تمنعه ​​من الاستمتاع بالعلاقة الزوجية مرة أخرى، وهذا اعتقاد خاطئ لأن الأنظمة الجراحية الحديثة تسمح بإجراء هذا النوع من الجراحة بأمان تام.

عملية دوالي الخصية

تعتبر العملية من أكثر الطرق فعالية في علاج دوالي الخصية، ويقوم الطبيب بعدة خطوات، هي:

  1. تخدير المريض كلياً وتخدير منطقة الخصية موضعياً لضمان أقل نسبة حدوث ألم عند استيقاظه، وعمل شق جراحي بسيط في هذه المنطقة.
  2. رفع الحبل المنوي بعيداً عن منطقة الجراحة.
  3. استخدام المجهر الجراحي لتكبير دوالي الخصية وفتح الطبقة الخارجية من اللفافة المنوية.
  4. ربط كل وريد محتقن، مع الحفاظ على الحبل المنوي سليمًا، وتحويل سريان الدم لأوردة أخرى غير متضررة.
  5. غلق الشق عن طريق استخدام غرز قابلة للذوبان فيما بعد.

تستغرق العملية ساعة ويمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

ما هي نسبة الحمل بعد عملية الدوالي؟

أثبت أطباء الذكورة ازدياد فرص الحمل بعد عملية دوالي الخصية، إذ يتم استعادة تدفق الدم في كيس الصفن وتحسن إنتاج الحيوانات المنوية وتزداد خصوبة الذكور بنسبة 80٪، و تزداد نسبة الحمل بعد عملية الدوالي 60 % عما قبل.

لذلك ينصح الدكتور عمرو المليجي -استشاري الذكورة والعقم- بسرعة التوجه إلى الطبيب المختص في حالة الإصابة، كما ينصح بإجراء عملية ربط الدوالي لتجنب استمرار الإصابة بدوالي الخصية والحمل المتأخر. ويؤكد دكتور عمرو على ضرورة عدم القلق حيال نسبة نجاح العملية، فباختيار طبيب متخصص تصل نسب نجاح العملية إلى 80% وأكثر .